làm intro video đẹp

Hướng dẫn làm intro video đẹp của giảng viên sống tại Lebanon

Sống và làm việc tại Lebanon (Cộng hòa Li băng) với nghề chính của tôi là quay phim chụp ảnh , cái nghề mà người ta thường nói là “làm dâu trăm họ” đơn giản bất kỳ một công ty, doanh nghiệp hay cá nhân cần lưu giữ lại những thước phim, bức ảnh thì chúng tôi đáp ứng

Sơ lược về cuộc sống của tôi khi bước vào nghề quay phim chụp ảnh tại Labanon

Labanon năm ở Trung Đông, tiếp giáp biển Địa Trung Hải, nằm giữa Lsare và xiry với dân số 4,13 triệu người, chủ yếu là người Ả rập và người Amennia. Tôi là người sinh ra và lớn lên tại Việt Nam sau khi học sinh Đại học, tôi được gia đình đưa sang Lebanon du học mà nghề chính của tôi là quay phim truyền hình với hi vọng nâng cao trình độ, đa số những bạn sinh viên Việt Nam đi du học đều đi làm thêm để kiếm thêm thu nhập để trang trải cuộc sông tốt hơn.

Suy nghĩ một thời gian tôi đã quyết định đến các công ty truyền thông để xin việc. Sau khi chúng tuyển đi làm được hơn 1 năm tôi đã học hỏi được rất nhiều điều bổ ích, tay nghề của tôi cao hơn trước rất nhiều, một điều trong nghề cũng biết muốn có một thước phim đẹp nó cần rất nhiều yếu tốt mà 2 yếu tố chính đó là quay phim và dựng phim.

Một người quay phim muốn giỏi thì phải biết về dựng phim vì sao tôi nói vậy? Khi mà chúng ta quay phim nếu chung ta không biết dựng phim thì khi biên tập chúng ta không biết được những góc quay nào là tốt những góc quay nào chưa phù hợp để chúng ta rút kinh nghiệm cho những lần sau. Sau nhiều ngày tìm hiểu, học dựng phim mà phần mềm tôi hay dùng nhất đó là Adobe After Effects CC và  Adobe Premiere Pro sau đây tôi xin hướng dẫn các bạn những bước làm intro logo đơn giản mà đẹp nhất, không mất nhiều thời gian chủ yếu là thay thế project.

Các bước làm intro đẹp

1, Chúng ta khởi động phần mềm Adobe After Effects CC chúng ta có giao diện như sau:

giao diên phần mềm Adobe After Effects CC

2, Bạn vào Open Proejct…

bước 11 hướng dẫn làm intro - Hanoi Film (12)

3, Bạn chọn projetc cần làm. Khi đến đây bạn đang thắc mắc không biết bạn lấy projetc giống trong anh ở đâu đúng không ạ, tại chúng tôi đang tổng hợp lại các intro đẹp nên chưa up lên được, các bạn có thể áp dụng cách này cho tất cả các project làm intro khác. Nếu bạn nào có nhu cầu thì có thể gửi mail cho chúng tôi qua mail quayphimhanoi@gmail.com chúng tôi có thể gửi cho bác bạn rất nhiều mẫu intro đẹp và đặc biết không mất bất kỳ một khoản phí nào. chúng ta làm tiếp nhé. Khi chọn vào project chúng ta sẽ giao diễn như hình

hướng dẫn làm intro - Hanoi Film

5, Bạn chọn Logo Main để tìm đến logo cần thay

bước 9 hướng dẫn làm intro - Hanoi Film (10)

 

6, Tìm đến thu mục chưa logo bạn cần thay thế. Lưu ý ảnh của bạn phải là định dạng PSD, PNG nói chúng là ảnh không có nền, trong suốt.

bước 3 hướng dẫn làm intro - Hanoi Film (3)

sau đó chúng ta kéo đè lên tấm ảnh cũ, xong bấm Ctrl + M và bấm render các bước tiếp theo lưu vào ổ nào mình nghĩ chắc bạn làm được rồi chứ. Đây là các bước cơ bản nhất để bạn có thể tháy thế nội dùng project theo ý mình. Sắp tới chúng tôi sẽ ra một bộ video nói từ A-Z về công cụ cũng như kỹ thuật cơ bản để có những intro video đẹp. Nếu bạn nào muốn học thì có thể liên hệ với chúng tôi

Một số thông tin về công ty chúng tôi Hanoi Film – Quay phim sự kiện

Với quyết định mở một chi nhánh quay quay phim chụp ảnh tại Việt Nam. Sau khi thành lập công ty Hanoi Film tại Việt Nam tôi đã được sự hưởng ứng cũng như giúp đỡ tại các đồng nghiệp của tôi tại Lebanon và đặc biệt được người thầy của tôi trong nghề đã bay về Việt Nam cùng tôi để dự buổi khai trương công ty và thầy cũng chia sẽ với tôi thầy sẽ ở lại Việt Nam để đào tạo các bạn mà tôi đã tuyển dụng có những kỹ thuật cao hơn, để có những thước phim đẹp nhất truyền tải nội dung tốt nhất. Các bạn hãy chờ đón sự bùng nổ và góc nhìn mới là của chúng tôi nhé. Thanks các bạn đã đọc bài

راهنية النقد لينيني المتعلق ﺒ”الطريق البرلماني” نحو الاشتراكية

موضوعات الحزب الشيوعي اليوناني المطروحة في المؤتمر السنوي العاشر “ف.أ. لينين والعالم المعاصر”، الذي أجري بتاريخ 22 نيسان/أبريل 2016 في لينينغراد

1. يمتلك مجمل تاريخ الحركة العمالية السياسية منذ القرن اﻠ19حتى أيامنا، حيز سجال أساسي يجري حول الأسلوب الممكن عبره بناء مجتمع لا طبقي.

2. ضمن هذا المسار هناك رأيان رئيسيان: انتهازي يقول بإمكانية الإصلاح و”امتلاك ناصية” الدولة البرجوازية و استغلالها لصالح الاشتراكية،  و رأي ثوري حول ضرورة “سحق” الدولة البرجوازية. و كان لينين نفسه قد رسم الخط الفاصل التالي: “ليس بماركسي غير الذي يعمم اعترافه بالنضال الطبقي على الإعتراف بدكتاتورية البروليتاريا”[1]

3. إن السجال المذكور أعلاه هو انعكاس للصراع من أجل الدولة البرجوازية والديمقراطية البرجوازية. حيث يعتبر الانتهازيون الدولة البرجوازية-  ولا سيما في صيغة الديمقراطية البرلمانية البرجوازية- كدولة “تُبلورُ” ميزان القوى القائم بين مختلف الطبقات، و يعتبرونها في جوهر الأمر، دولة “فوق الطبقات” تعبر عن إرادة أعضاء المجتمع المدني المُعبَّر عنها ديمقراطيا، بمعزل عن الطبقات التي ينتمون إليها. و بناء على هذه الرؤية يقاربون الديمقراطية البرجوازية و الصيغة الديمقراطية للدولة البرجوازية، باعتبارها مواتية من أجل استغلالها لصالح الاشتراكية. و على النقيض من ذلك، يفهم الماركسيون الطبيعة الطبقية للدولة البرجوازية بمعزل عن صيغها المتنوعة للغاية المتمظهرة تاريخيا. يفهمون الديموقراطية البرجوازية باعتبارها إحدى مختلف أشكال ديكتاتورية رأس المال وحتى كأكثرها “أماناً” في “الدفاع عن “سلطان الثروة” كما كتب لينين في عمله: الدولة والثورة.

4. لقد تأكدت صوابية الموضوعة حول القاسم المشترك الطبقي، الذي يجمع الديمقراطية البرجوازية والفاشية، تاريخياً و مرارا وتكرارا عن طريق تداول الحكم الفاشي والبرلماني في صالح تثبيت السلطة البرجوازية في ظل الظروف الاقتصادية والسياسية، المتغيرة. و لربما تمثل ألمانيا الثلاثينات مثالاً نموذجياً على ذلك، في حين تحقق ذلك في بلادنا بمثال التداول الحاصل خلال عام 1936 بين الديمقراطية البرجوازية و ديكتاتورية مِتاكساس، مع إبداء شبه الإجماع من قبل البرلمان البرجوازي على ذلك.

5. و قد أظهرت التجربة التاريخية و بوضوح أن مرور حقائب وزارات الدولة البرجوازية، إلى أيدي الشيوعيين لا يعجز فحسب عن أن يُستغل لصالح الاشتراكية، بل أنه يشكِّل “مُسرِّعاً” لدمج الأحزاب الشيوعية في النظام السياسي البرجوازي. حيث تجلَّت أمثلة كهذه في مشاركة أحزاب شيوعية في حكومات برجوازية أو في دعمها، في إسبانيا وفرنسا وإيطاليا و تشيلي، كما و على نحو أحدث في سلسلة من بلدان أمريكا اللاتينية و في قبرص والبرتغال و غيرها. كما و نموذجي على ذلك، هو أيضا مثال مشاركة الحزب الشيوعي اليوناني في حكومة “وحدة وطنية” عام 1944 وقبول الوزراء الشيوعيين تخفيض الأجور و تحرير عمليات التسريح من العمل، بذريعة إطالة حياة تلك الحكومة. حيث لم يعمل دعم الحكومات البرجوازية أو المشاركة بها، في صالح الإشتراكية في أي من الحالات المذكورة.

6. و لا يتمظهر الدفاع عن “الطريق البرلماني” نحو الاشتراكية، دائماً على نحو علني مماثل. غالبا ما يكمن هذا الدفاع، خلف برامج انتقالية متنوعة تقبل بإمكانية المشاركة في حكومة فوق أرضية الملكية الرأسمالية والدولة البرجوازية لصالح تحسين حياة العمال وتحريض المزاج الثوري للجماهير. إن هذا التحليل السابق ينفي في جوهره و على حد السواء، كلاً من الحتميات الاقتصادية للرأسمالية (ما دامت ترى بأن إدارتها من قبل حزب شيوعي، هي قادرة على أن تفضي إلى منفعة الشعب)، كما و الطابع الطبقي للدولة البرجوازية (ما دامت تعرض “امتلاك ناصية” الدولة البرجوازية كوسيلة لإسقاطها).

7. إن هذه الآراء هي في تضاد مباشر مع التحليل النظري لماركس و إنغلز و لينين للدولة. و نموذجي على ذلك هو أسلوب لينين الذي يشرح به ضرورة “سحق” الدولة البرجوازية، ضمن عمله: الدولة والثورة. إن تحليل لينين هذا هو تبعة مباشرة لتبني استراتيجية الثورة الاشتراكية من قبل الحزب البلاشفة عبر موضوعات نيسان/ أبريل.
حتى أن لينين لم يبقى عند الكلام فقط، بل قام بتطبيق هذه الاستنتاجات في الممارسة رافضاً و بعناد للنداءات -المتواجدة حتى داخل حزب البلاشفة- للمشاركة في الحكومة المؤقتة (التي كانت تعتبر في ذلك الوقت أكثر حكومات أوروبا ديمقراطية)، و مكيِّفاً للحزب بأكمله نحو اتجاه إسقاط هذه الحكومة ثورياً.

8. و مع ذلك، لم تصمد هذه المعالجة الاستراتيجية – التي تأكدت صوابيتها عبر ثورة أكتوبر الظافرة – في مسار الزمن. حيث سيطرت ضمن الحركة الشيوعية الأممية، رؤىً استراتيجية نقلت على نحو ميكانيكي (في ظروف مختلفة تماما) معالجة استراتيجية قديمة تقول ﺒ ” دكتاتورية العمال و الفلاحين الديمقراطية”. حتى أن وجهات النظر حول إمكانية الإنتقال البرلماني نحو الاشتراكية، تشكلت عبر المسار،  كتيار مميز ضمن خطوط الحركة الشيوعية الأممية و تيار الشيوعية الأوروبية الذي سيطر في بلدان رأسمالية كبرى (فرنسا، ايطاليا، اسبانيا)، مع عواقب مأساوية على الحركة العمالية في حين تتمظهر العديد من مُسلَّماته في تحليل مجمل الحركة الشيوعية الأممية، تقريباً. و مع ذلك، فهناك اليوم خبرة تاريخية هامة متراكمة من محاولة تسخير المشاركة في الحكم فوق أرضية الملكية الرأسمالية لصالح الاشتراكية.

9. يكتمل عام 2017 مرور 100 عام على تأليف عمل الدولة والثورة من قبل لينين. حيث ينبغي استغلال هذه الذكرى لكي نستذكر ما قاله لينين بنفسه في عمله “الكلمات المنسية للماركسية” (و سنضيف نحن: “و اللينينية”) حول مسألة الدولة. ينبغي على الأحزاب الشيوعية الكفاح من أجل حشد القوى لتحطيم الدولة البرجوازية وبناء اقتصاد اشتراكي شيوعي ومؤسسات الدولة المماثلة، و ينبغي عليها رفض إدارة الاقتصاد الرأسمالي والدولة البرجوازية، أي يجب عليها بعبارة أخرى تحويل استنتاجات عمل: الدولة والثورةلخيط إرشاد في نشاطها اليوم

[1] لينين: الدولة و الثورة. المختارات. المجلد السابع، دار التقدم موسكو، صفحة 47.

عن موقع الحزب الشيوعي اليوناني

عربي العنداري: لم نكن بديلاً جدياً

يارا نحلة – المدن

في 22 تموز 2015، بدأت تحركات ما سيعرف لاحقاً بـ”الحراك المدني”، على خلفية أزمة النفايات. أقله، في السنوات الخمس الماضية، كان الحراك التجربة الأكثر تعبيراً عن سعي فئات متعددة من اللبنانيين إلى إحداث تغيير ما، وإن لم تكن خاتمته، وما وصل إليه أو أنتجه، واضحة أو جذرية. كان تجريباً ضرورياً، في كل الأحوال. خلال الأيام المقبلة، تستعيد “المدن” الحراك في سلسلة مقابلات مع أبرز فاعليه. وفي ما يلي مقابلة مع عضو المكتب السياسي في “الحزب الشيوعي” عربي العنداري .

يرفض العنداري الحديث عن الحراك كحادثة منفصلة عن مسار نضالي أوسع نشأت بذوره قبل ست سنوات في حراك “إسقاط النظام”، وإستمرّ من خلال تحركات أصغر حجماً مثل “لا للتمديد” و”هيئة التنسيق النقابية”. وهو يرى في هذه العناوين المختلفة مظلة جامعة، هي نقمة الناس وإستياؤهم من واقع الأمور. ورغم أن معظم الناس لا يمتلكون الحلول المؤطرة أو المثابرة التي تقيهم اليأس، فإن جزءاً آخر من المواطنين مثابر، وهو يصيب أحياناً ويخطئ أحياناً أخرى. عليه فإن هذا المسار النضالي، يقوى ويخفت في ظروف معينة، والحراك الشعبي ليس سوى محطة من محطاته.

لكن الظروف التي سمحت بخلق هذا الزخم للحراك، غير المعهود في ما سبقه من تحركات، هو “ظهور أزمة لا تدبير لها”، وفق العندراي. فالأزمات الأخرى في البلد، والتي قد لا تقلّ جديةً، كالكهرباء والمياه، يجد المواطنون طريقة للإلتفاف عليها بخلق حلول عملية تعوّض تقصير الدولة. لكنّ في ما يخصّ أزمة النفايات، “لم يكن هناك أي متنفس، نظراً لإستحالة معالجتها على المستوى الشعبي. مّا استفزّ الناس ودفعهم إلى النزول إلى الشارع، خصوصاً أنهم قادرون على رؤية عوارض هذه الأزمة بشكلٍ محسوس من خلال النفايات المنتشرة في الشوارع”.

مظلّة التناقضات
ونتيجة أزمة من هذا النوع وبهذا الحجم، نشأت مبادرات عديدة لمواجهتها، أضيفت إلى المجموعات السياسية والمدنية الناشطة منذ فترة طويلة. ويشير العنداري إلى أن “إختلاف هذه المجموعات في ما بينها من حيث الأيديولوجيا والخطاب والأهداف أدى إلى بروز التناقضات، لاسيّما في ما يتعلّق بالهدف المرجو من الحراك. إذ فضلّ البعض التركيز على أزمة النفايات، فيما رأى آخرون في الأزمة فرصة لحمل شعارات ومطالب أعرض، وصلت إلى حدّ المطالبة بإسقاط النظام”.

إستنفار السلطة وأجهزتها الأمنية في 22 آب 2015، وحصول الحراك على تأييد شعبي تجلّى في أعداد مرتفعة من المتظاهرين، وضعا مسؤولية كبيرة على عاتق المجموعات الناشطة، ما دفعها إلى التضامن. إلا أن هذا التضامن بدأ يتضعضع نتيجة التناقض في الشعارات المرفوعة، والذي أدى إلى إنقسامٍ في صفوف الحراك. لكن، ورغم ذلك، “إتجهنا نحو خلق حالة تستوعب كل هذه التناقضات، وتمّت عندها الدعوة إلى تحرّك 29 آب، الذي كان بمثابة بذور طاولة التنسيق، وأصدرنا ورقة مبادئ مشتركة”.

غير أن محاولة إيجاد قواعد مشتركة، مع محافظة كلّ مجموعة على هامش من الحرية، كانت تواجهها عقبات من حيث ضعف التنسيق والخلاف على شعارات كـ”كلّن يعني كلّن”، وعلى مبادئ محددة كالعنف والسلمية. وقد ساهم الإعلام، وفق العندراي، “بتعزيز هذه الخلافات وتسليط الضوء عليها، وقد قامت كل وسيلة إعلامية بتبني مجموعة دون أخرى ونسب التحركات إليها. ما رفع مستوى المنافسة بين المجموعات. كما أن تعاطي الإعلام مع الحراك على أنه هاشتاغات خفّف من أهمية التنسيق والمظلّة الجامعة”.

ويرى العنداري أن الحراك أخذ مساراً إنحدارياً منذ قيام مجموعة “طلعت ريحتكم” بالتغيّب عن اجتماع تنسيقي بهدف اقتحام وزارة البيئة بشكلٍ منفرد. ما أجّج من حدّة الخلافات الداخلية. لكن الحراك استمر مع ذلك، بسبب “امتداد أزمة النفايات ومواصلة الحكومة في التخبيص. لكنّنا كنّا، على المستوى الداخلي، عاجزين عن التنظيم أو تخطّي الخلافات”.

خسارة التأييد الشعبي
هكذا، بدأ يتكوّن لدى الناس إنطباع أن المجموعات تتسابق فيما بينها. ما إنعكس سلباً على التأييد الشعبي. وتنقسم أسباب تراجع زخم الحراك، وفق العنداري، إلى “ظروف خارجية تمثّلت بإزالة النفايات من الشوارع. وأخرى داخلية، مرتبطة بالضعف التنظيمي، وبعدم إثبات أنفسنا كبديل جدّي”. والتحدّي الحقيقي أمام مجموعات الحراك للفوز بتأييد وثقة الناس كان يتمثل في إحرازها أي إنجاز فعلي، بينما الإنجازات التي حققها الحراك، كما يصفها العنداري، كانت “عينية وصغيرة، وهي بالتالي غير كافية”.

وحل الأزمات التي نشأت في الحراك، عند العنداري، يرتبط بـ”ايجاد طريقة لتوحيد الجهود بهدف تأسيس ميزان قوى قادر على مواجهة ميزان السلطة السياسية. ولبلوغ ذلك علينا التمتّع بالتواضع والنضج”. لكن الحراك، في مساره الأوسع، لم ينته، وفق العنداري، الذي يرى أثراً للحراك في إحراج الدولة من أجل اجراء الانتخابات البلدية. وبرز تأثير الحراك في الانتخابات البلدية نفسها من خلال “تجرؤ المواطنين في كثير من المناطق على قول كلمة كلا، وتشكيل لوائح انتخابية تتحدّى لوائح السلطة”.

الانتخابات النيابية
أما المعركة المقبلة بالنسبة لناشطي الحراك، فهي الانتخابات النيابية والمطالبة بقانون انتخابي جديد. ويبشّر العنداري بوجود توجّه من أجل “مدّ جسور بين القوى، وهو أمر يدعو إلى التفاؤل”. لكن التحرك بزخم سيكون أصعب، وذلك بسبب غياب الظروف المحفّزة التي أنتجتها أزمة النفايات. “وعليه، يتمثّل التحدّي بخلق وإفتعال هذا الزخم”.

لكن تجربة الحراك التي إمتدّت أشهراً عدة، تفرض على المجموعات اجراء تقييم لأدائها ونقداً ذاتياً، لتفادي الإخفاقات التي راح الحراك ضحيتها. ومن هذه الإخفاقات، التي يؤمن العنداري بضرورة تفاديها في التحركات المستقبلية، “توجيه الإتهامات إلى سياسيين معينين، وشخصنة الصراع وإختزاله بأفراد بدلاً من تصويبه على النظام ككلّ. وذلك بسبب عدم جهوزية المواطنين بعد للإنسلاخ الكامل عن الزعماء”.